جهاد الخازن
كاتب – صحيفة الحياة - لبنان

ارجو ان يكون فيها تشجيع على العمل الجاد والابداع، كما آمل ان يكون منحها انسانا يستحق التكريم تعويضا لهذا الانسان عن اي حرمان او تجاهل في حياته العملية او تضييق او مراقبة. بما انني اشارك في عمل الجائزة منذ سنتها الاولى فأنني استطيع ان اقول بثقة، وعن خبرة وتجربة، ان لها فضل الريادة في ميدانها، وقد كانت هناك هيئات تمنح جوائز في بلدان عربية عدة، الا ان جائزة الصحافة العربية في دبي حظيت دائما بتغطية اعلامية واسعة مع رعاية سمو الشيخ محمد بن راشد لها، وتزامن هذا مع فورة الميديا العربية، خصوصا الفضائيات، فوصلت اخبار الجائزة الى كل بلد عربي. الجانب المالي مهم لان سمعة بعض الفائزين وقدرتهم لا تعني بالضرورة انهم من اصحاب الثروة، بل اعرف ان بعضهم يعاني من ضيق مالي لان الثقافة العربية طريق الفقر عادة.الاستمرار، فمشكلتنا في الوطن العربي كله ان المشاريع الطموحة والافكار النيّرة تموت مع صاحبها، لذلك اتمنى ان يكون المسؤولون عن الجائزة ارسوا الاسس لاستمرارها سنوات وعقودا (جائزة نوبل تأسست سنة 1895).