سيـف الشريــف
رئيس مجلس الإدارة / المدير العام صحيفة الدستور – عمّـان - الأردن

لا يساورني أدنى شك بأن جائزة الصحافة العربية هي الجائزة الأهم في العالم العربي في مجال الصحافة العربية المكتوبة. ولا شك أن التوجيهات والرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وحرصه على توزيع الجوائز شخصياً كل عام على الفائزين، قد أعطى هذه الجائزة القيمة الأدبية والمعنويّة المستحقة بالإضافة إلى القيمة المادية. وقد تشرّفت بعضوية مجلس الإدارة لهذه الجائزة منذ إنطلاقتها الأولى، وحتى العام 2008، وواكبت التطوّر الكبير للجائزة كل عام، وحرص الصحفيين العرب وسعيهم الدؤوب للظفر بإحدى الجوائز السنويّة، نظراً لقيمتها الأدبيّة العالية، وكذلك القيمة المادية. وبحد علمي، لا توجد حتى الآن أي جهة عربية تقدّم جوائز مستمرة للصحفيين العرب عدا جائزة الصحافة العربية التي يقدّمها نادي دبي للصحافة، بمبادرة كريمة من صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ورئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهذا التفرّد، يجعل الجائزة على قدر بالغ الأهمية للصحفيين العرب في كل مكان. ولا شك أيضاً أن زيادة عدد الجوائز كل عام في مواضيع الصحافة المختلفة، قد جعل الجائزة متحركة وغير جامدة، لأنها أصبحت تشمل كل قطاعات ومكوّنات الصحافة العربية وحسب أفضل المعايير الدولية.