عبدالله البقالي
رئيس تحرير صحيفة العلم – المملكة المغربية

وتأكد الآن أن مبادرة نادي دبي للصحافة خرجت منفلتة عن السياقات التقليدية للمبادرات العربية في هذا المجال؛ وأكدت أنها سابقة تستحق الاهتمام في زمن القحط العربي، وهاهي تطفىء شمعتها العاشرة في ظروف مغايرة عن أجواء الولادة، إذ أن إصرارها على الاستمرار ومواصلة السير بكل النجاحات التي رافقتها طوال العشر سنوات الماضية مكنها من اكتساب تجليات النضج والمسؤولية. إلى أن أضحت في زمن قياسي أهم محفل إعلامي عربي وإسلامي على الإطلاق. ومن المحقق فإنني مهما استرسلت في الحديث لن أستوفي هذه المبادرة القيمة حقها، ولكن لن أتوقف عن الحديث دون أن نتطلع إلى الاحتفاء بالذكرى المائة أو أكثر بهذه المبادرة بعدما تكون قد تطورت واكتسبت ما يكفي من شروط المناعة، ودون أن أحلم بأن يساهم استمرار أداء هذه المبادرة لدورها في استفزاز العجز العربي في هذا المجال مما قد يفضي إلى إعلان ميلاد مبادرات عربية أخرى في هذا الشأن.